Loading...
error_text
موقع مكتب سماحة آية الله العظمى الشيخ الصانعي مُدّ ظِلّه العالي :: البيانات
حجم الحرف
۱  ۲  ۳ 
التحميل المجدد   
موقع مكتب سماحة آية الله العظمى الشيخ الصانعي مُدّ ظِلّه العالي :: حلول شهر رجب المرجب في لقاء مع سماحة آية الله العظمى الصانعي (مدّ ظله العالي):
حلول شهر رجب المرجب في لقاء مع سماحة آية الله العظمى الصانعي (مدّ ظله العالي): لا ينبغي لنا أن نندفع نحو حرب مع الله في في شهر رجب

بسم الله الرحمن الرحيم

رجب من الأشهر الحرم. وقد منع المشركون في العهد الجاهلي الحرب في الأشهر الحرم، وكانوا يتركون حرب أعدائهم احتراماً لشهر رجب والأشهر الحرم. يتساءل السيد ابن طاوس (قدس سره) في (إقبال الأعمال) عمّا إذا كان من الصحيح أن نذهب إلى حرب مع الله في هذا الشهر؟ فإنّ المشركين وعبدة الأصنام يتركون الحرب مع بعضهم الآخر في هذا الشهر، ومن الجدير بنا أن نترك المعاصي ولا نذهب فيه إلى حرب مع الله الرحيم الرؤوف المنّان، مع أنّها حرب لا فائدة فيها؛ لأنّا نحن المتضررون فيها. وما لنا نعصي الله لأجل أيام معدودة من هذه الدنيا؟ وفي شهر يوصف بأنّه الأصب أي شهر تصبّ فيه رحمة الله صباً، كما سمّى برجب الأصم، أي لا شبيه له في الفضائل. [1]وقد وصف في بعض الروايات بأنّه شهر الله، وأنّ شعبان هو شهر الرسول، ورمضان هو شهر الأمّة.[2](الملك الداعي) الوارد في النصوص يختص بشهر رجب، ولا أجد في باقي الأشهر الملك الداعي. فهو ملك يدعو دائماً أهل التوبة لكي يتوبوا ويدعو أهل الدعاء لكي يدعو،، ويدعو المذنبين لكي يعدلوا عن ذنوبهم. والأهم من ذلك هل لنا أن نذنب وأن لا نعبد في شهر صبّ الله أعظم رحماته ونعمه علينا؟!

حصلت أفضل النعم في السابع والعشرين من شهر رجب، حيث بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقد ورد في القرآن: (لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم)[3] وهي نعمة عظيمة ولا يمكن فرض نعمة أعظم منها.
علينا مراجعة أنفسنا في هذا الشهر، علينا النظر في أعمالنا، فإذا استطعنا الصوم والدعاء فيه فبها ونعمت. وعلى أقل تقدير لنقرّر أن نمتنع عن ارتكاب الذنوب. وفي اليوم الثالث من هذا الشهر ذكرى شهادة الإمام علي النقي الهادي (عليه السلام) نعبّر عن حزننا فيه، ونحترم باقي أيام هذا الشهر. كما أنّ الثالث عشر منه ذكرى ولادة سيدنا أمير المؤمنين (عليه السلام)، وأريد هنا أن أنقل شيئاً عن السيد ابن طاووس وهو: لا ينبغي لنا أن نذهب إلى حرب مع الله في الشهر الذي حرمت فيه الحرب مع خلق الله.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-------------

1. نک : ثواب الاعمال ، ص54

 2. زاد المعاد، ص 12.

 3- آل عمران(3)، 164.

التاريخ : 2017/04/22
تصفّح: 5305





جميع الحقوق محفوظة لموقع آية الله العظمى الشيخ الصانعي .
المصدر: http://saanei.org